الساعة الآن حسب توقيت القدس الشريف 03:11
انتحاري يهاجم نقطة امنية تابعة لحماس شرقي رفح    |    الجيشان السوري واللبناني يحاصران "داعش" على الحدود    |    هكذا حاولت الشرطة "الإسرائيلية" اختطاف محمد أبو غنّام    |    قلق شديد في صفوف جيش العدو "الإسرائيلي"    |    بالصور.. "داعش" يواصل سلسلة التنكيل الوحشي بالسكان في مناطق سيطرته    |    الجيش السوري يوضح حقيقة سقوط مقاتلة في السويداء    |    الجيش السوري يحرر ابنية بجوبر وبلدات عديدة بريفي حمص وحماة    |    "إسرائيل" تعتقل رئيس الحركة الإسلامية رائد صلاح    |    روحاني يحذر ترامب ويهدد "بتمزيق" الاتفاق النووي خلال ساعات    |    بمساندة روسية وعبر إنزال الجوي.. الجيش السوري يحرر أراض من "داعش"    |    عضو في الائتلاف السوري المعارض ينشق ويعود لـ"حضن دمشق"    |    "تحرّك استثنائي" لجمهور حزب الله في الخيام يثير رعب المستوطنين    |    اصابة جندي "اسرائيلي" بجراح في اريحا    |    "إسرائيل" تهدّد: سنضرب كلّ لبنان    |    تفكيك خلية "داعشية" في وادي خالد بلبنان

بغداد: الرياض طلبت منا التوسط لدى طهران

قال قاسم الأعرجي، وزير الداخلية العراقية، يوم الأحد ، إنه أبلغ السعودية أن تحسين العلاقات مع إيران يبدأ باحترامهم الحجاج الإيرانيين والسماح لهم أن يزوروا مقبرة البقيع.

 

وأكد الأعرجي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني، عبد الرضا رحماني فضلي، في طهران، أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، طلب منه رسميا، أن يتوسط العراق بين إيران والسعودية، لكبح التوتر بين البلدين، كما سبق للملك سلمان أن قدم هذا الطلب في وقت سابق.

 

وأضاف الأعرجي أنه أبلغ الجانب السعودي برأي الجانب الإيراني بأن الخطوة الأولى التي يمكنها أن تؤدي لتخفيف التوتر بين طهران والرياض تتمثل في إبداء الرياض الاحترام إلى الحجاج الإيرانيين ومعاملتهم بأفضل نحو، وأن تسمح لهم بزيارة مقبرة البقيع.

 

وقال الأعرجي إن الجانب السعودي وعد بتطبيق ذلك وأكد أن البقيع مفتوحة الآن أمام الحجاج الإيرانيين.

 

وشدد الأعرجي على أن العراق يؤمن بضرورة وجود علاقات صداقة بين إيران والسعودية، لأنها تسهم في تعزيز أمن المنطقة.

 

من جانبه، قال رحماني فضلي إن احترام الحجاج الإيرانيين مهم جدا لطهران، وإن طهران تسعى دوما لتعزيز علاقاتها مع السعودية، مؤكدا أن إيران لم تكن سباقة في قطع العلاقات مع السعودية.

 

وأشار إلى أن سياسة إيران تسعى إلى التعاون المثمر في المنطقة، قائلا: "نأمل من دول المنطقة أن تعمل على حل أزمات المسلمين في المنطقة".

 

وتبادل مؤخرا مسؤولو العراق والسعودية الزيارات فيما بينهم، تأكيدا على عمق العلاقات الثنائية والحرص على أمن منطقة الشرق الأوسط.

 

ففي 25 فبراير/شباط الماضي، زار وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، بغداد، بعد عقود من التوتر بين البلدين، وهي الزيارة الأولى لمسؤول سعودي رفيع المستوى، منذ العام 1990.

 

كمات التقى الأمير محمد بن سلمان، وزير النفط العراقي، جبار اللعيبي، في جدة، الأربعاء 9 آب، تعبيرا عن حرص السعودية على استقرار العراق وعزمها على تنمية العلاقات بين الجانبين وتقويتها في كافة المجالات.

أخبار العالم
2017-08-13
15:22
FPA