الساعة الآن حسب توقيت القدس الشريف 14:02

إسقاط الطائرة السورية... والهدف الأمريكي

اليوم وبعد العدوان الأميركي على طائرة حربية سورية من طراز “su22″وإسقاطها أثناء قيامها باستهداف “داعش”، تحمل مروحة من الأبعاد:

أولها: عودة دور الأصيل للقيام بالعدوان بعد فشل الوكلاء عن تنفيذ الأجندات الأميركية من حيث عرقلة تقدم الجيش السوري في معركة البادية، ومن جانب آخر تتضمن تعبيرا عن السلوك السياسي الأميركي المتأزم بعد التقاء القوات السورية والعراقية عند الحدود المشتركة، والعودة لرسائل التحذيرية.

ثانيا: عرقلة تقدم الجيش السوري بعد انتهاء المرحلة الأولى من معركة “الفجر الكبرى” والبدء بمرحلتها الثانية المتضمنة تحرير مدينة دير الزور وفك الحصار عنها بعد تأمين الطريق واستعادة السخنة.

 

ثالثا: قيام اﻹدارة العسكرية الأميركية أو جناحها العسكري باستهداف طائرة من سلاح الجو السوري بحجة إلقائها قنابل قرب مناطق تمركز لقوات التحالف والقوات الموالية لها، هو كلام غير منطقي ﻷن المنطقة تتضمن وجودا لتنظيم "داعش" وهذا العدوان هو سلسلة من تنصل الإدارة الأمريكية من التزاماتها مثل ماحدث سابقا” بعد اتفاق جنيف “لافروف_كيري” في أيلول الماضي بذرائع توجيه هذا العدوان بشكل خاطئ،

كما إن هذا العدوان جاء في توقيت ظهور الخلافات داخل الجناح العسكري الأميركي إلى السطح بين أروقة البيت الأبيض والجناح العسكري حول توسيع الخطط العسكرية الأمريكية في سورية ضمن عمليات التحالف

تحدثت صحيفة “فورين بوليسي” الإلكترونية الأمريكية عن خلاف بين مدير الأمن القومي في البيت الأبيض “عزرا كوهين واتنيك” ومستشار مجلس الأمن القومي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط “ديريك هارفي”، اللذين يصران على ضرورة توسيع العمل العسكري الأمريكي في سورية وتنفيذ عمليات في جنوبها، فيما رفض وزير الدفاع الأمريكي “جيمس ماتيس” أكثر من مرة اقتراحهما..

هذا الخلاف قد يقود نحو إجراءات غير مدروسة تجعل احتمالية وقوع اشتباك مباشر مع الجانب السوري ويضع الوحدات العسكرية الأمريكية المنتشرة في العراق وسورية هدفاً مباشرا لها.

 

رابعا: تزامن هذا العدوان مع متغيرات ميدانية وتطورات لها أبعاد جيوسياسية لاتقف عند التقاء القوات السورية العراقية عند الحدود والتوجه نحو معبر البوكمال والقائم، بل تتسع دائرة هذه التطورات مع إعلان الحرس الثوري الإيراني إطلاق صواريخ نحو بنك أهداف لتنظيم “داعش” الإرهابي في دير الزور، وإعلان وزارة الدفاع الروسية عن تحقيق اصابات مباشرة في صفوف داعش خلال عدة غارات واحتمالية مقتل زعيم "داعش" “أبو بكر البغدادي” أو إصابته إلى جانب مقتل عدد من قادة الصفوف الأولى

 

خامسا: رفع معنويات المجموعات المسلحة بعد فشل مايسمى “قوات سوريا الديمقراطية” في التمدد بمدينة الرقة وسقوط مشروع الصفقة مع "داعش" للخروج الآمن من الرقة باتجاه البوكمال، بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية عن طبيعة هذه الصفقة واستهداف عدة مواكب للتنظيم كان متجهة من الرقة باتجاه البوكمال.

سياسة الصندوق المفتوح وتأزم الوضع السياسي الأمريكي بعد قطاف ثمار اتفاق “خفض التصعيد” وتسارع وتيرة تقدم القوات السورية بالتوازي مع القوات العراقية على طول الحدود بشكل سريع ومتراشق وقطع طرق الإمداد للمجموعات المسلحة، سيقلل من خيارات الولايات المتحدة الأمريكية قبيل اجتماع ترامب _بوتين في قمة العشرين، الأمر الذي قد يستثمر صقور الإدارة العسكرية الأمريكية نحو المزيد من التصعيد مستثمرة واقع تصدع العلاقة مع البيت الأبيض واتساع دائرة الضغوط والاتهامات التي تحيط بالرئيس الأمريكي.

تحقيق سياسي
2017-06-20
13:45
FPA