الساعة الآن حسب توقيت القدس الشريف 13:46
ليبرمان يعلق على انتخاب السنوار .. ويدعم دولة "ثنائية القومية"    |    بينس: الولايات المتحدة ستظل بالمرصاد لروسيا    |    مفاوضات جنيف ستركز على دستور سوريا الجديد والانتخابات    |    الأسد: لا يحق للغرب أن يختار بيني وبين "داعش"    |    الشعبية تدعو إلى الانسحاب من اتفاقيات أوسلو وسحب الاعتراف "بإسرائيل"    |    فدوى البرغوثي : على مركزية فتح مراجعة موقفها لأن مروان حاضر    |    دي ميستورا يتحدث عن تقسيم سورية    |    عريقات : لا دولة فلسطينية بدون غزة ولا حل سوى حل الدولتين    |    "جنرال اسرائيلي": انتخاب السنوار فرصة لتغيير سياسة "اسرائيل" تجاه حماس    |    فلسطين حرة في زيارة لسفارة جمهورية فنزويلا بدمشق    |    بريطانيا تعلن انسحابها من محاربة "داعش" في سورية    |    موسكو ترسل المزيد من شرطتها العسكرية إلى سورية    |    مليون برميل من النفط الخام تصل الى السواحل السورية    |    أبرز أحداث اليوم 14/2/2017    |    "عدو إسرائيل الأول"... مسؤولاً لحماس في غزة

نتائج اجتماع أستانا الثاني حول التسوية السورية

توصل اللقاء الثاني حول الأزمة السورية في أستانا الذي اختتم الخميس 16 شباط إلى عدة نتائج مهمة.

 

وأكد مصدر رفيع في وزارة الخارجية الروسية، الاتفاق على تشكيل مجموعة عمل ثلاثية (روسية تركية إيرانية) لمراقبة وقف الأعمال القتالية.

 

وأضاف سيرغي فيرشينين، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الخارجية الروسية، أن هذه المجموعة ستعمل على أساس دائم، وستركز على مدى التزام أطراف النزاع بوقف القتال على وجه الخصوص، وإيجاد تدابير بناء الثقة بين تلك الأطراف.

 

وبالإضافة إلى ذلك، اتفقت أطراف أستانا على تشكيل آلية لتبادل المعتقلين، بين الحكومة السورية و"المعارضة المسلحة"، بما في ذلك النساء والأطفال، كما تم الاتفاق على موقع تبادل جثامين القتلى، وفق مصدر في وزارة الدفاع الروسية.

 

واعتبر الفريق سيرغي أفاناسييف، أن هذه الإجراءات ستعمل على تعزيز تدابير بناء الثقة في سورية.

 

ومع ذلك لم يصدر أي بيان ختامي للقاء، الذي استمر يومين، وهو ما يعكس هوة الخلاف الواسعة بين المجتمعين.

 

وفي هذا السياق أعلن ألكسندر لافرينتيف، مبعوث الرئيس الروسي الخاص للتسوية في سورية، في مؤتمر صحفي عقب اختتام اللقاء، أن الحوار السوري- السوري المباشر لا يزال بعيدا والثقة معدومة بين الجانبين.

 

 

وفي الوقت الذي عزا فيه بشار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية، عدم صدور بيان ختامي عن هذا الاجتماع، أساسا إلى وصول الوفد التركي والمجموعات المسلحة في وقت متأخر إلى أستانا، أعرب عن تقييمه الإيجابي للاجتماع " طالما أنه يخدم تحقيق تثبيت وقف الأعمال القتالية".

 

ومع استمرار دمشق، على لسان الجعفري، باتهام أنقرة "تسهل دخول عشرات الآلاف من الإرهابيين إلى سورية"، جدد وفد المعارضة المسلحة رفضه للمشاركة العسكرية الإيرانية في سوريةـ مشيرا إلى أن الأمر يعرقل تحقيق أي تقدم في المحادثات مع الحكومة السورية.

 

وقال محمد علوش رئيس وفد المعارضة إنه أثار قضية تبادل السجناء والأسرى مع الحكومة السورية خلال اللقاء، مؤكدا أن القضية ستكون موضوع محادثات منفصلة في أنقرة.

أخبار العالم
2017-02-17
03:10
FPA