الساعة الآن حسب توقيت القدس الشريف 12:08

موسكو: اتفاقاتنا مع أنقرة بخصوص سوريا تنفذ

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الاتفاقات الروسية التركية حول سوريا على مختلف مستوياتها العسكري والدبلوماسي والسياسي قيد التنفيذ.

 

 وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو في ألانيا التركية، تعليقا على سؤال حول تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن هدف عملية "درع الفرات" في سوريا، قال إن موسكو تعتمد في المجال العملي على الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين رئيسي البلدين، والتي يجري تنفيذها، وليس على تصريحات أحادية الجانب تطلق كثيرا.

 

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الأربعاء على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي قال فيها، بحسب وسائل الإعلام، إن هدف عملية "درع الفرات" يتمثل في إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد، قائلة: "درسنا أمس هذه المسألة. إن هذه التصريحات أثارت ضجة كبيرة، وحاولنا أن نفهم هل قال ذلك بالفعل وكيف نقل ما قاله. إن ما نقل عنه لم يكن تصريحا مسجلا له"، مؤكدة "نحن نعتمد على تصريحات علنية" فقط.

 

وأكد لافروف أن موسكو لم تمتنع أبدا عن أي اتصالات مع المعارضة السورية، مشيرا إلى أن هناك قوات للمعارضة السورية المسلحة التي وصفها بالوطنية، والتي تسيطر على مناطق واسعة على الأرض في سوريا. وقال إن موسكو مستعدة للحوار مع ممثلي هذه المعارضة السورية المسلحة.

 

وأوضح الوزير الروسي تعليقا على سؤال حول ورود أنباء بشأن تفاوض المعارضة السورية مع موسكو بوساطة تركية حول وقف الغارات على حلب، أن أنقرة لها اتصالات بمختلف جماعات المعارضة السورية وكذلك بقادة ميدانيين في سوريا، ولذلك موسكو تتبادل المعلومات حول الأجواء في "هذه الأوساط" وتحاول تشجيع المعارضة المسلحة على أن تصبح جزءا من حل القضية في إطار ما جرى الحديث عنه في مجموعة دعم سوريا ومجلس الأمن الدولي.

 

كما امتنع لافروف عن إبداء المزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع، مؤكدا أن "هذا العمل مستمر" ويجري بشكل محترف.

 

من جهة أخرى قال الوزير الروسي إن قوات روسيا وسوريا ليست لها علاقة بمقتل العسكريين الأتراك في شمال سوريا مؤخرا، مشيرا إلى ضرورة دراسة مسألة تبعية الطائرات التي وجدت في منطقة وقوع الحادث في 24 نوفمبر/تشرين الثاني.

 

يذكر بهذا الصدد أن وسائل الإعلام التركية أفادت سابقا بأن 3 عسكريين أتراك قتلوا وأصيب 5 آخرون في منطقة الباب السورية نتيجة قصف للقوات السورية، بحسب زعمها.

 

وأعرب وزير الخارجية الروسي عن استغرابه من عدم انتهاز الأمم المتحدة الفرصة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى شرق حلب بعد تحرير معظم أحيائها من المسلحين، قائلا إنه لا توجد حاليا أي عقبات لإيصال المساعدات إلى حلب عن طريق الكاستيلو، وإن موسكو أبلغت الأمم المتحدة بذلك في نيويورك وجنيف.

 

وبشأن العلاقات الروسية التركية أكد لافروف أن البلدين معنيان بمواصلة عملية تطبيع العلاقات الثنائية بينهما في كافة المجالات، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب دراسة بعض المسائل وتعزيز التنسيق في المجال الأمني، وكذلك التأكد من مطابقة المنتجات الزراعية التركية المصدرة إلى روسيا للمواصفات المعتمدة في البلاد.

أخبار العالم
2016-12-01
15:36
FPA