الساعة الآن حسب توقيت القدس الشريف 13:50
ليبرمان يعلق على انتخاب السنوار .. ويدعم دولة "ثنائية القومية"    |    بينس: الولايات المتحدة ستظل بالمرصاد لروسيا    |    مفاوضات جنيف ستركز على دستور سوريا الجديد والانتخابات    |    الأسد: لا يحق للغرب أن يختار بيني وبين "داعش"    |    الشعبية تدعو إلى الانسحاب من اتفاقيات أوسلو وسحب الاعتراف "بإسرائيل"    |    فدوى البرغوثي : على مركزية فتح مراجعة موقفها لأن مروان حاضر    |    دي ميستورا يتحدث عن تقسيم سورية    |    عريقات : لا دولة فلسطينية بدون غزة ولا حل سوى حل الدولتين    |    "جنرال اسرائيلي": انتخاب السنوار فرصة لتغيير سياسة "اسرائيل" تجاه حماس    |    فلسطين حرة في زيارة لسفارة جمهورية فنزويلا بدمشق    |    بريطانيا تعلن انسحابها من محاربة "داعش" في سورية    |    موسكو ترسل المزيد من شرطتها العسكرية إلى سورية    |    مليون برميل من النفط الخام تصل الى السواحل السورية    |    أبرز أحداث اليوم 14/2/2017    |    "عدو إسرائيل الأول"... مسؤولاً لحماس في غزة

بعد انقطاع لـ6 سنوات سفير "إسرائيل" لدى تركيا يصل إلى أنقرة

شهدت العلاقات الدبلوماسية بين تركيا و"إسرائيل" تقدما ملموسا يوم الخميس، بعد وصول سفير "إسرائيلي" إلى أنقرة بعد انقطاع استمرت لستة أعوام.

 

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول "إسرائيلي" لم تكشف عن هويته تأكيده أن "السفير إيتان نائيه وصل إلى العاصمة التركية صباح الخميس، دون أن يوضح متى سيقدم أوراق اعتماده إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان."

 

وعند وصوله إلى مطار أنقرة شكر السفير الاسرائيلي الجديد، في تصريحات أدلى بها للصحفيين، السلطات التركية على مساعدة إسرائيل في إخماد الحرائق التي شبت في مناطق واسعة من البلاد، مشيرا إلى أن تاريخ العلاقات بين تل أبيب وأنقرة مليئ بأمثلة المساعدة المتبادلة.

 

يذكر أن تل أبيب أعلنت في منتصف الشهر المنصرم، تطويرا لاتفاقية تطبيع العلاقات مع أنقرة، عن تعيين إيتان نائيه الذي تولى حينئذ منصب نائب رئيس البعثة في السفارة الإسرائيلية بلندن، سفيرا لها لدى تركيا، وبعد يوم ردت أنقرة على ذلك بتعيين مستشار رئيس الحكومة سمينا كمال أوكيم سفيرا لدى إسرائيل، لتنتهي بذلك فترة من التوتر الحاد بين الدولتين استمرت لأكثر من 5 سنوات.

 

تجدر الإشارة إلى أن أسباب هذه الأزمة تعود إلى 31 أيار 2010 حين قتلت القوات الإسرائيلية الخاصة 10 نشطاء أتراك حاولوا كسر حصار قطاع غزة الفلسطيني على متن سفينة "مافي مرمرة" المنتمية إلى "أسطول الحرية".

 

ووقعت أنقرة وتل أبيب في حزيران الماضي اتفاقا لإنهاء الخلاف بينهما دفعت إسرائيل بموجبه 20 مليون دولار كتعويض إلى أسر ضحايا "مافي مرمرة"، مقابل تنازل أنقرة عن الدعاوى ضد القادة السابقين للجيش الإسرائيلي المتورطين في قتل الأتراك.

أخبار العالم
2016-12-01
14:36
FPA