الساعة الآن حسب توقيت القدس الشريف 12:10

زاخاروفا : معظم المساعدات الإنسانية الأممية تصل إلى المسلحين في سورية

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم أن قضية المساعدات الإنسانية في سورية يتم تسييسها بشكل متزايد وأن معظم المساعدات الاممية يتم تسليمها إلى المسلحين بمن فيهم ارهابيو تنظيم “جبهة النصرة”.

 

وأشارت زاخاروفا الى ان روسيا وبالتعاون مع الجانب السوري أعلنت بشكل متكرر عن تهدئات إنسانية في مدينة حلب لتقديم المساعدة إلى المدنيين في الوقت الذي يستخدم فيه “المسلحون” الهدن لتجميع صفوفهم والتزود من جديد وسد النقص في الأسلحة والذخيرة لديهم.

 

وأعربت زاخاروفا عن استعداد موسكو للعمل مع المنظمات والهيئات الانسانية الدولية في تقديم المساعدة الإنسانية للمتضررين في سورية “بما في ذلك المساهمة في التوصل الى الضروري بينها وبين الحكومة السورية كما هو منصوص في القانون الدولي وانطلاقا من مبدأ ان القضية الإنسانية لا يجب أن تصبح أداة للضغط السياسي او للتلاعب والتستر على الإرهابيين”.

 

وردا على سؤال لـ سانا حول “وعود أمريكية” بإرسال مساعدات إنسانية إلى شرق حلب أكدت زاخاروفا أن هناك تناقضات مستمرة بين أقوال الأمريكيين وأفعالهم وقالت “كل يوم تقريبا نسمع شيئا جديدا يتناقض مع التصريحات السابقة”.

 

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن الأمريكيين أطلقوا وعودا كثيرة عن ضرب إرهابيي ” جبهة النصرة” والفصل بينها وبين ما يسمونه “معارضة معتدلة” وكذلك تطوير التعاون مع روسيا في هذا المجال إلا أن الوقائع أثبتت أن وعود الأمريكيين شيء وأفعالهم شيء آخر مشيرة إلى أن عدم تنسيق واشنطن مع موسكو في العمليات بسورية أدى إلى وقوع أخطاء كبيرة.

 

وكان ما يسمى “التحالف الدولي” الذي تقوده واشنطن وفي محاولة منه للتغطية على جرائمه واعتداءاته المتكررة على المدنيين والبنى التحتية والمواقع العسكرية فى سورية والعراق زعم أمس أن عدوانه على موقع للجيش العربي السوري في دير الزور في الـ17من أيلول الماضي نجم عن “خطأ”.

 

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة فى هذا التاريخ أن طيران “التحالف” الأمريكي اعتدى على أحد مواقع الجيش العربي السوري في جبل ثردة بدير الزور “ما أدى الى وقوع خسائر بالارواح والعتاد فى صفوف قواتنا ومهد بشكل واضح لهجوم إرهابيي “داعش” على الموقع والسيطرة عليه” بشكل مؤقت .

 

ولفتت زاخاروفا إلى أن الجيش العربي السوري يستعيد بشكل تدريجي السيطرة على الأحياء شرقي حلب وتمكن من دحر “التشكيلات المسلحة غير القانونية” من العديد من المناطق السكنية .

 

وانتقدت المتحدثة الروسية بشدة ما يسمى “مجموعة الخوذ البيضاء” بشأن مقطع فيديو يدعي فيه عناصر المجموعة تقديم مساعدات انسانية للمدنيين وقالت ساخرة” إنه تم ترشيح هؤلاء لجائزة نوبل للسلام فيما هذه اللقطات تتناسب أكثر مع جائزة الاوسكار على التمثيل” .

 

وفي تعليقها على تحريض وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون للرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب على عدم اجراء حوار على قدم المساواة مع روسيا قالت زاخاروفا..” من غير المناسب لأي دولة التدخل في الشؤون السيادية للولايات المتحدة”.

 

إلى ذلك أعلنت زاخاروفا أن وزير الخارجية سيرغي لافروف سيشارك في اجتماع مجلس وزراء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذي يعقد في هامبورغ يومي الـ 8 و9 من كانون الأول المقبل مضيفة.. أن موسكو تنظر إلى مجلس وزراء الخارجية كمنصة للحوار على أساس الاحترام المتبادل بشأن موضوعات موحدة تتضمن التعاون بين دول المنظمة والتهديدات الرئيسية للأمن “ونحن نعول أيضا على مناقشة صريحة حول كيفية تحسين فعالية منظمة الأمن والتعاون وبطبيعة الحال لا نود أن يصبح اللقاء رهينة مطالب سياسية قصيرة الأمد وهو ما كان يحصل للاسف في السنوات الماضية”.

 

وفي شأن آخر اعتبرت زاخاروفا أن خطط السلطات الاوكرانية لإجراء عمليات إطلاق صواريخ نحو شبه جزيرة القرم استفزاز جديد ترمي من خلاله سلطات كييف الى مواصلة تصعيد التوتر مع موسكو .

أخبار العالم
2016-11-30
16:30
FPA